غسان كنفاني

غسان كنفاني

  • مولده ونشاته:

ولد غسان كنفاني في مدينة عكا في 9 نيسان عام 1936م في اثناء الثورة الفلسطنية الكبرى التي استمرت حتى عام 1939م.

نشأ في مدينة يافا حيث كانت تقيم اسرته في مكان عمل والده الذي كان يعمل محاميا،  وبقي فيها حتى عام 1948م بسبب الهجمات الصهيونية التي تعرضت لها المدينة، عاد بعدها الى مسقط رأسه في عكا وبقي فيها بضعة أشهر الى أن سقطت بيد العصابات الصهيونية في 16/5/1948م  ثم انتقل الى قرية العزبة في لبنان ثم الى الزباداني في سوريا واستقر اخيرا في دمشق.

  • دراسته وعمله:

  تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الفرير في مدينة يافا والاعدادي في مدينة دمشق التي لجأ اليها، وكان يعمل في النهار ويدس في الليل، وكان يعمل عاملا في مطبعة وموزعا للصحف حتى انهى دراسته الاعدادية عام 1953م، ومن  ثم عين مدرسا في احدى مدارس وكالة الغوث في مدينة دمشق وكان عمره حينئذ 16 عاما، وحاز شهادة الثانوية العامة كدراسة خاصة.

  سافر للعمل في الكويت حيث عمل معلما للفن والتربية البدنية عام 1955م وانتسب في الوقت نفسه الى جامعة دمشق لدراسة الادب العربي- قسم اللغة العربية، عاد بعدها الى لبنان عام 1960م  واستقر في بيروت  وفي أثناء وجوده في بيروت تعرف على الدنماركية آني هوفر  التي أصبحت في ما بعد معروفة باسم آني كنفاني وأنجبا طفلين هما فايز وليلى، وكان يعمل في الصحافة حيث أصبح في عام 1963م رئيسا لتحرير صحيفة المحرر اليومية وكان يشرف على الملحق الاسبوعي الذي تصدره الصحيفة باسم فلسطين، وانتقل في عام 1967م الى صحيفة الانوار اليومية وعمل في هيئة تحريرها، وفي عام 1969م اسس مجلة الهدف الاسبوعية السياسية وبقي في رئاسة تحريرها حتى اسنشهاده.

  • انتاجه الادبي والفكري:

كان يعمل ليل نهار يحرر في الصحف ويكتب القصص والرويات القصيرة والمسرحيات والابحاث الادبية والتاريخية والمقالات السياسية، فاصدر أربع مجموعات قصصية هي:

  • موت سرير رقم 12 صدرت عام 1961م.
  • أرض البرتقال الحزين، صدرت عام 1962م.
  • عالم ليس لنا، صدرت عام 1965.
  • عن الرجال والبنادق، صدرت عام 1968م.

ونشر أربع روايات هي:

  • رجال في الشمس، صدرت عام 1963م.
  • ما تبقى لكم، صدرت عام 1966م.
  • أم سعد، صدرت عام 1969م.
  • وعائد الى حيفا، والتي صدرت عام 1970م.

وترك بعد استشهاده ثلاث رويات لم تكتمل وهي: الاعمى والاطرش، العاشق، برقوق نيسان)، وله مسرحية اسمها الباب.

وفي مجال الدراسات والابحاث فقد أصدر اربعة دراسات هي:

  • أدب المقاومة في فلسطين المحتلة، وهي دراسة أدبية عن شعر محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد.
  • الادب الفلسطيني المقاوم من عام 1948 الى 1968م، وهي امتداد لدراسته الاولى.
  • الادب الصهيوني.
  • دراسة تاريخية في ثورة 36-39 في فلسطين خلفيات وتفاصيل وتحليل.
  • استشهاده:

عرف عنه نشاطه السياسي حيث كان عضوا بارزا في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وشغل منصب الناطق الرسمي باسمها وكان من اللذين صاغوا البيان السياسي للجبهة  والذي عرف باسم ” برنامج آب 1969″ وأصبح فيما بعد عضوا في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

في صباح يوم السبت 8 /7/ 1972 اثناء خروجه من منزله برفقة ابنة أخته التي جاءت من الكويت قبل الاغتيال باسبوع، انفجرت عبوة ناسفة في سيارته  بالقرب من منزله حيث تطايرات نوافذ البيت وذلك بعد خروجه الى مكتبه بدقيقتين، وبعد الانفجار خرجت زوجته الى مكان الانفجار حيث وجدت لميس بعيدة بضعة امتار عن مكان الانفجار، أما غسان فلم يكن موجدا، وبعدها عثرت على ساقه اليسرى في مكان قريب من مكان الانفجار.

المراجع:

  • الموسوعة الفلسطينية، القسم العام، ج3 (ص- ك)، ط1، 1984.
  • جريدة الاتحاد: العدد: 47/40، 6/7/1983م.
  • القدس العربي: غسان كنفاني.. ذاكرة فلسطين واسطورتها:https://www.alquds.co.uk